- الإهدائات >> ابوفهد الي : كل عام وانتم الي الله اقرب وعن النار ابعد شهركم مبارك تقبل الله منا ومنكم الصيام والقيام وصالح الأعمال والله لكم وحشه ومن القلب دعوة صادقة أن يحفظكم ويسعدكم اينما كنتم ابوفهد الي : ابشركم انه سيتم الإبقاء على الدرر مفتوحة ولن تغلق إن شاء الله اتمنى تواجد من يستطيع التواجد وطرح مواضيع ولو للقرأة دون مشاركات مثل خواطر او معلومات عامة او تحقيقات وتقارير إعلامية الجوري الي I miss you all : اتمنى من الله ان يكون جميع في افضل حال وفي إتم صحه وعافية ابوفهد الي الجوري : تم ارسال كلمة السر اليك ابوفهد الي نبض العلم : تم ارسال كلمة السر لك ابوفهد الي : تم ارسال كلمات سر جديدة لكما امل ان اراكم هنا ابوفهد الي الأحبة : *نجـ سهيل ـم*, ألنشمي, ملك العالم, أحمد السعيد, BackShadow, الأصيـــــــــل, الدعم الفني*, الوفيه, القلب الدافىء, الكونكورد, ايفا مون, حياتي ألم, جنان نور .... ربي يسعدكم بالدارين كما اسعدتمني بتواجدكم واملى بالله أن يحضر البقية ابوفهد الي : من يريد التواصل معى شخصيا يرسل رسالة على ايميل الدرر سوف تصلني ابوفهد الي : اهلا بكم من جديد في واحتكم الغالية اتمنى زيارة الجميع للواحة ومن يريد شياء منها يحمله لديه لانها ستغلق بعد عام كما هو في الإعلان اتمنى ان الجميع بخير ملك العالم الي : السلام عليكم اسعد الله جميع اوقاتكم بكل خير ..
إضافه إهداء  

آخـــر الــمــواضــيــع

النتائج 1 إلى 5 من 5

الموضوع: سفراء من قريتي ...

  1. #1
    تاريخ التسجيل : Mar 2002
    رقم العضوية : 74
    الاقامة : السعودية
    المشاركات : 136
    MMS :
    الحالة غير متصل
    معدل تقييم المستوى : 21
    Array

    سفراء من قريتي ...









    كانت قريتي كل العالم طرفيها قطبيه .مدرستها، مستوصفها كأنها منظمات عالمية أتى منسوبيها من كواكب أخرى. لم تغيرنا دراسة الجغرافيا أو وقائع التاريخ فكانت مجرد رسومات ومعلومات لم تتبلور يوما كصورا لواقع الأرض.

    وكأن التاريخ ذهب بكل أحداثه حتى المواقع الجفرافية التي كانت مسرحا لأحداثه.

    قريتنا كانت كبيرة و مترابطة وكأن لها ذراعين طويلتين تحضننا بهما كل مساء تتفقدنا وتحصينا عددا.

    ولها قوانين وأنظمة دقيقة ولكنها سهلة ميسرة. لم تسمح للمؤثرات الخارجية(كرجال الصحة والتعلم مثلا)بالتدخل في ثوابتها وكأنها تحصن أبنائها بجرعات وقائية منذ الولادة.

    وكان الكل مسئول عن الكل في أمور الدين والدنيا. ا

    المسافرون عنا يُبكى عليهم ويدعى لهم حتى في خطبة صلاة الجمعة.كثيرا ما سافر الكبار للحج أو لأغراض أخرى فيعودون الينا بهدايا بسيطة غير أنها كانت دائما جديدة علينا ...



    لكن .. أحمد إبن القرية المتفوق دراسيا سافر في بعثة دراسية إلى خارج الوطن وكان ذلك بمثابة ركوبه صاروخا وخروجه عن محيط الأرض.

    وكم كان حزينا موقف رجال ونساء القرية وهم يلتفون حول أبيه وأمهه لأيام عدة لمواساتهما في ذلك المصاب الجلل.

    ومرت ألأيام وأنطفأت النيران تحت الأقدام عدا أهله بالطبع الذين كانت (المكاتيب) لا تطفي لظا لوعة فراق الحبيب.

    مر عاما وأتت بشائر الصيف وعاد أحمد في أول إجازة ( عاد الطارش)..نعم إنه أحمد حتى وإن أضاع بعض السمرة التي تميزنا وأتشح ببعض البياض الا أنه أحمد!

    في منزل والده الكل يردد الحمد لله على سلامة أحمد وسمعت بعضهم يهمس لمن جاوره. ترى ماذا أحضر أحمد لقريته ؟؟

    حتى وإن كانت الهدايا لأهله فقط فهي لنا جميعا. .

    عاد أحمد...

    ولأنه طالب علم من أصحاب المصادر المحدودة فقد إقتصرت هداياه علىالقليل من الملبوسات لأهله وكان بينها حذاء لأخته.

    عفوا لكنه.....الحذاء المشكلة؟

    فقد كانت حذاء بكعب عالي(5سم).وما أن تزينت بها الفتاة حتى أحتجت النساء على هذا التبرج الفاضح ،وقاطعنها الفتيات خوفا على
    السمعة، وتهكم الشباب على ماجاء به الغراب لأمه بل لعل بعضهم لا يكاد يرى منزلهم الا ويردد (لمن انه مشى في الكعب عالي).

    إلا أن الكبار لم يعيرو ذلك الحدث الإهتمام اللازم ولم يقفو بحزم للتصدي له؟؟.

    وسافر أحمد مرة أخرى وبمرور الأيام تقبلنا بنت القرية في زيها الجديد كأول التنازلات!.

    وكعادته مر الزمن سريعا وعاد أحمد في إجازته الثانية علىغير ترقب منا بل على العكس فقد كانت ايدينا على قلوبنا خوفا مما قد يفاجئنا به.

    وقد فعل....وأحضر بعض الأقمصة والبناطيل.ولأول مرة سمعت من تمنى لو أن جارنا الحبيب رحل عنا..

    وتكرر سفر أحمد وإجازاته وفي كل مرة كانت هديته معولا يهدم به حصانة قريتنا.

    وكانت(....) تحضر المناسبات والأفراح أحيانا دون دعوة مما زكى في نفوس الفتيات روح التمرد على موديلات ثياب القرية والمنديل الأصفر الذي لم يكن امامهن ان تتشحن سواه.


    تنوعت هدايا أحمد وأفكاره وكثرت تنازلاتنا،وبدأن أمهات ألأجيال القادمة يجارين خيوط الموضة .. فأستطال كعب فلانة وخرجت أخرى الى الحقل بمسفع أزرق وإنبعثت ريحة المكياج من بيت فلان و..و..

    وإرتخت يدا القرية عن أكتافنا بعد ان بلغت ثقافتنا (أنا حر في بيتي) ولا أعلم لمن كانت الحرية هناك.!

    وبعد أن أصبح أحمد في كثير من بيوت القرية، إنزوت عنا القرية ببعض أبنائها وكأنها تبكي لأنها أنجبت أحمد!!

    وأظنها نقشت له في نفسها تمثالا كُتب تحته (الإبن العاق). ومع أنني أشاركها شعور خيبة الأمل ،الا أن اللوم لا يقصر على أفكار أحمد التي كانت ستأتينا بأي حال،،،

    بل أحمل الكثير على تنازلات البدايات.








    يعرب



  2. #2
    تاريخ التسجيل : Mar 2002
    رقم العضوية : 35



    [c]


    يسعد مساك يعرب ..


    أسلوب بسيط على غير العادة;)

    أسلوب بسيط ..وكلمات معبرة ..لمعاني عميقة ..وهدف أعمق..

    أعتقد أن هناك من يملك معتقدات راسخة ..لاتؤثر فيه غربة وابتعاد.

    يعود متعطش لكل عادة ..وقيمة ..

    يعود ليرتوي منها ويكون أكثر حرص وتمسك فيها ..




    لاعدمناك يعرب .وقد أعود لاحقاً


    [/c]



    صدري سما .. واحساسي ... طير


  3. #3
    الصورة الرمزية أرسطوالعرب
    تاريخ التسجيل : Mar 2002
    رقم العضوية : 6



    سلام
    صباح اللافندر عزيزي يعرب

    ذكرت جملة جعلتني أعيد قراءة النص مرة آخرى..

    ((*.....،الا أن اللوم لا يقصر على أفكار أحمد التي كانت ستأتينا بأي حال،،،

    بل أحمل الكثير على تنازلات البدايات*))

    في هذه القضية أحمل علاقة أود أن أطرحها عليك...

    لكل عادة رمزمُسقط ....<=== كـ.... ضد

    فعادات وتقاليد قرية أحمد.....كانت السائدة..

    ثم أتت رموز الإسقاط المضادة لهذه التقاليد والعادات..

    في هيئة (كعب عالي.. ثياب...إلخ)

    فقد لايملك الإنسان القدرة على التمرد علناً على عادة...

    ولكنه قد يستعين بالرموز المسقطة ......المختلفة!

    فهو بذلك وجه رسالة غير مباشرة...تحمل تمرده..

    سؤالي يا يعرب..

    ذكرت في بداية نصك (كانت قريتي.....)

    مالذي حدث لك أنت شخصياً...في ظل تمرد أبناء وبنات القرية؟؟

    [c]---------

    الماضي العنيد....والباقي البعيد....وأنا في دوامة الحروف...بين الهذيان والخوف!!
    ----------[/c]
    ملاحظة :- لاتغضب مني.......فأنا أكتب لنفسي...أُصلح بها ما أفسدتني به !



    ثامر بن عابد.....الحُر / الأبي

  4. #4
    تاريخ التسجيل : Mar 2002
    رقم العضوية : 25



    صباح الخير يعرب

    من الأخطاء التي نعاني منها ومازلنا طريقة التعامل مع الأحداث

    ففي قديم الزمان عندما كانت مجتمعاتنا منغلقة على بعضها كانت(لا)الناهيةتحوي جميع التفاصيل في داخلها لأن المجتمع باق على ماهو علية وإن كان يتغير ولكن ببطء
    شديد

    فمن الطبيعي عند خروج شخص ما الى مجتمعات أخرى أن يتأثر بما يدور حولة لأنة لم
    يتعلم ان يفعل هذا او يمتنع عن فعلة عن(قناعة)

    فهذا ماحدث مع أحمد نتاج طبيعي لطريقة التربية ونتاج طبيعي لما حدث في القرية

    أمور بسيطة من التغيرات أحدثها هناك ولكن كانت هي البداية

    اذا ماينقصنا تجديد طريقة تعاملاتنا مع ابنائنا في ضل هذه المتغيرات

    وتقبل تحياتي

  5. #5
    تاريخ التسجيل : Mar 2002
    رقم العضوية : 42



    يعرب ..

    لم يكن الخطأ في التنازلات عن البدايات البسيطة يا يعرب, الخطأ كان في فكر أحمد الذي ذهب هناك فارغاً وعاد ممتلئاً , وشحن عقول أبناء القرية الفارغة بأفكار غريبة.

    المنع وحده لا يكفي, إذ يجب أن يسبقه التدريب على التمييز بين الأمور وقياسها, وللقياس لابد من فهم المقاييس وليس تلقينها وترديدها فقط, فالتلقين والحفظ والمعرفة السطحية تعين في الواضح والمعتاد من الأمور , ولا تفيد أبداً في قياس ما جد على فكر أحمد وأبناء قريته..
    ما لم يفهم الأبناء القيم ويعتزوا بها ويحبوها لن يحافظوا عليها ولن يقاتلوا لنصرتها وبقائها.


    ...

    يعرب .. نص جميل بصدق, لكن لو أعرت اهتمامك لهمزات الوصل والقطع .



    وكن بخير ..

    الشمــــــــس

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. __ (( في قريتي الصغيرة )) __
    بواسطة zadi في المنتدى دُرة الأدب العربي والإبداع المنقول
    مشاركات: 8
    آخر مشاركة: 28-08-2002, 08:56 PM

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  
جميع الحقوق محفوظة لمؤسسة واحة الدرر 1432هـ - 2011م
كل ما يكتب في هذا المنتدى يمثل وجهة نظر كاتبها الشخصية فقط